مقدمه عن ما قبل التحريض لوصف المرحله .. سلسلة (الطريق الي الموجه الجديده)


هذه التدوينه الاولي في سلسلة (الطريق للموجه الجديده) .. هي ليست بمرجعيه تصلح .. ولكنها وجهة نظري اتمني ان نصححها و نعمقها لتشمل كل الافكار لطرح اقوي واكثر تأثيرا في رحلة الموجه الجديده. اشارككم الفكره ربما نري فيها ضالة ما.


وصف المرحله:

قبل أي شيئ سأحاول وصف المرحله الان وذكر النقاط الأهم لخدمة سياق التدوينه.

اولا : مجموعه النظام (التي يمثل الاخوان واجهتها الان) تقدم نماذج قويمه للفشل السياسي و الاداري في كل شيئ تقريبا .. بل وفي بعض الاحيان لا تراعي المجموعه المبرره لهم فتقدم علي فعل غريب دون تقديم مبرر سياسي يساعد انصارهم في الرد علي انتقاد المجموعه الرافضه (الممثله في الثوار) .. علي سبيل المثال استقبال احمدي نجاد في مصر و خطابات رئيس الوزراء.اما من منظور اخر فهي تقدر وبسرعه غريبه علي تجاوز مرحله ترسيخ قاعدتهم لتشرع في بناء نظامهم او نموذجهم السلطوي ان صح التعبير بالطبع للابقاء علي المصالح الثابته للنظام ومصالح الممثل (الاخوان حاليا) المتغيره. ولنا في ذلك دستور و قوانين وقرارات و تعينات و مناصب و تهميش و خطابات و تلميحات و تحريض وتقسيم وتخوين و كلها لخدمة هذه المعاني.ولسنا بصدد سردها الان.

ثانيا : مجموعة النظام تستخدم الامن بكامل قوته في التعامل مع الفعل التصعيدي بشكل عنيف مع استهداف واضح لافراد معينه.

ثالثا : الضغط المستمر علي ارادة الثوار وردعهم والتعامل بشكل قمعي مع نماذج منهم.

رايعا : حاله من اليأس و الاحساس بالعجز من مجموعه الرافضين واستهلاك لمعاني الامل بتوسيع وتيرة القمع و العنف.

خامسا : هناك حفاظ دائم و مستمر علي خلق الفعل التصعيدي العنيف الساذج الذي ادي بدوره الي رفض مجموعة الثوار الي هذا الشكل العبثي او الاتفاق علي عبثيته ما اكسب هذا النوع من التصعيد شكلا غير مقبول لدي الشارع وكأنه خيار المراهق الثوري الاول.

تعريف المرحله :

هي مرحلة ما قبل التحريض للفعل الثوري بغض النظر عن شكله او مدي راديكاليته .. مرحله تبعت مجموعة صراعات متتاليه كان لكل منها هدف واضح تبنته المجموعه الثائره وابدعت في معظمه .. فمثلا نري البدايه في صراع الاستفتاء في مارس علي التعديلات الدستوريه وبداية ظهور الجبهه الاسلاميه في التحريض للمهادنه لصالح السلطه الاسلاميه قبل الدستور ثم صراع المحاكمات و اعتصام يوليو الذي فض اول يوم رمضان من الشرطه العسكريه ثم صراع محمد محمود الذي كان رافضا لاستخدام العنف مع مصابي الثوره ثم احداث مجلس الوزراء الرافضه لحكومة الجنزوري الذي انتهي بفض الاعتصام وضرب الفتيات و صراع كشف العذريه و صراع استقلال القضاء الذي لم يدعمه الاخوان (ممثلي السلطه) وصراع مقاطعة الانتخابات الرئاسيه و صراع الدستور و اللجنه التأسيسيه هكذا ..

قد نتفق او نختلف علي الي اي مدي نجحت هذه المواقع في تحريك المسار و الي اي اتجاه بالضبط ولكن يجب ان نتفق علي كيفية استخدامه في ما هو أتي لخدمة القضيه.

كيف هذا ..

ان فكرنا سنجد ان  النتائج المترتبه علي عدم دعم الشعب المصري لكل هذه الاحداث التي شارك فيها الثوار وحدهم والتي كالعاده اكتفت أطياف الشعب بالادوار المعهوده (التبرير و التخوين و السكوت و المهادنه و اللامبالاه او الانسحاب مبكرا) .. كلها تثبت ان مجموعة الثوار كانو بشكل او بأخر اصحاب بعد نظر ومبدأ ثابت.

فمثلا .. عن المقاطعه كانت الدعوه لها منعا للسقوط بين احتمالين كلاهما كارثي .. فحتي طرح ان فوز مرسي هو الافضل والذي وللاسف كان يدعمه بعض النشطاء كان الرد عليه من جبهة المقاطعه حاسم (ان فاز مرسي و فشل كيف نعلم انه فاسد او انه مغلوب علي امره مما يسمي باسطورة الدوله العميقه .. وان قومناه .. كيف نضمن الا يخرج لنا افراد الاخواد دفاعا عن شرعيته وماذا هو حال الشارع حينها وكيف سنبرر الدماء المسفوكه بيد اهلها ؟؟) كلها تنبئات حدثت بكامل تفاصيلها المريعه.

كذلك نموزج المحاكمات و المطالبه بالقصاص .. فالمهادنه فيها وعدم تكاتف الشعب الغير ثائر حينها أدت الي التهاون هذه الايام ونري سلسلة الخروج الامن للعسكر ثم كوادر النظام السابق هذه الايام.

كيف يمكن استخدام هذا المنطق في كسب ثقة الشارع في الطرح متوسط وبعيد المدي في رحلة التجهيز للموجه الجديده التي لا يملك احد استنتاج موعدها؟ هذه نقطه هامه.

طبيعة الصراع المرحلي:

اري الصراع الان متلخصا في جمله كثر ما رددتها .. انه صراع وجود بين النظام الذي يرسخ قواعده بالشكل الجديد وبين المجموعه الثائره المصره علي التغيير .. فالنظام يجبرك بكل قوته مستخدما لكل الادوات كي يفرض عليك واقعا سيزداد التهابا مع الوقت .. يدفعك نفسيا للتأقلم علي ردود أفعاله فتصبح عاده .. ومع الشعب يشكله نفسيا للعوده الي نموزج المغلوب علي امره.. يفرض تحكمه في ادوات الفعل وكذلك يوجهك الي رد الفعل المناسب ليرسم هو لك الصوره التي يريدها لك الان .. فتصبح عبثي ان فكرت في التصعيد و تصبح همجي ان صعدت و تيأس وتشعر بالعجز ان امتنعت وفكرت .. فمع الوقت ينقرض النوع الثائر ونعود من حيث لم نبدأ .. ونكفر بالقضيه.

الهدف الان ببساطه هو الحفاظ علي التوتر الثوري دون تصعيد متهور يخرج عن السيطره نخسر به ورقه جديده وفئه جديده من الشعب ومن الثوار انفسهم .. الهدف الاعداد لمرحلة التحريض التي لسنا مستعدين لها بعد .. الهدف هو الحفاظ علي النوع الثوري من الانقراض حتي عبور تلك المرحله بأقل خسائر و تضحيات ..

الهدف هو فرض واقع الشارع الرافض وسط زخم فرض النظام لفساده كأمر واقع مقابل فيعترف كل منا بالاخر ونبدأ الصراع.

نقطه هامه:

لي وجهة نظر عن الثورات الشعبيه..

هناك ثلاث عوامل اساسيه للنجاح او ظهور و استمرار الفعل الثوري حتي الوصول الي نقطة دعم ثوري لا نتقهقر بعدها الي الخلف مره اخر .. نستريح عندها لنبدأ موجه اخري بناءا عليها.

اولا : انسجام الدوافع : للاسف وهذا واقع تختلف الدوافع لدي الاطياف المختلفه للشعب الواحد .. فنجد ان ما يكفي لتثوير طائفه معينه هو للاسف شيئ عادي ومبرر لدي اخرون ..

ثانيا : الفعل الثوري : وان افترضنا انسجام الدوافع فنواجه بمشكله انسجام طبيعة وشكل الفعل .. فتجد البعض لايعترف بتبعية مجموعه تتبني فعل معين هو الامثل من وجهة نظرها .. فمثلا استخدام العنف في الرد علي التدخل الامني اثناء المظاهرات و اقتحام المقرات الممثله للنظام .. كلها للاسف تؤدي الي انسحاب البعض اثناء المعركه فتتفتت الصفوف وتنتهي المعركه بخساره فادحه.

ثالثا : تعريف النصر : وهذا ما وضح جليا في تخلي مبارك وفي الانتخابات و في احكام مجزرة بورسعيد .. فنحن لا نتفق علي تعريف لحظة النصر التي سننفض عندها معلنين الوصول الي نقطة اللا رجوع .. فالبعض يري في تخلي الحاكم نقطة لا رجوع و البعض يري في انتخاب مرشح غير تابع للنظام (البائد من وجهة نظرهم) اي كان مصدره نصرا مبينا.

حتي في موجة الخامس و العشرون لم تنسجم كل العوامل السابقه .. في جمعة الغضب انسجمت البدايات ولم تنسجم الافعال الا عند اللجوء الي السلميه المطلقه بحدها الادني ممثله في الاعتصام في ميدان واحد ..

ودعوني انوه انه لابد الا ننظر الي كل عامل علي حداه .. فانسجام الدافع لن يفعّل لفعل سواء كان منسجم او لا دون رؤيه مختلفه للخروج و اخراج الشعب من هاجس (تكرار نفس الشيئ لن يصل بنا لشيئ).

وجهة نظري هنا ان انسجام البدايات لن تتحقق الا بانسجام المبادئ و الافكار وليس المصالح.

وانسجام الفعل لن يأتي بتبني مجموعه معينه لفكرة التصعيد .. ولكن بترك الامور تتحرك بناءا علي دفع الثوار للعوامل الثلاث السابقه مع الحفاظ علي وتيرة التحريض و التذكير .. وهذا مرسخ تماما في فكرة العصيان المدني كبدايه قويمه لمنتهي التصعيد الكامل الانسجام الذي يصل الي اقصاه يوما ما يقرر فيه الشعب العاصّ لحكومته انه لا مناص من التصعيد والخروج من دائرة اللاعنف.

اما انسجام النهايات فلا ضامن له الا انسجام البدايه المنزهه عن اي مصالح.

العقيده و الختام:

اولا : الاصل في الفكره هي نصرة الخير الذي هو بالفعل منتصر مادام الفعل قائم و القضيه علي قيد الحياه.

ثانيا : لا مجال لليأس و الشعور بالعجز في مرحله تعرف فيها لحظة الانهزام بالاستسلام لليأس و العجز.

ثالثا : الخروج من هذه المرحلهه و الوصول الي لحظة الاستقرار مع النظام (لا اعني مفهوم الاستقرار بهذه الرفاهيه ولكني اعني اعترافه بوجود المعارضه امر واقع).

رابعا : العمل علي الوصول للانسجام الثلاثي امر ضروري ..لن يتحقق الا بالانتشار و التواجد في الشارع بشكل يتناسب مع المكان والصعود به لمستوي التناغم.

خامسا : الحزن أمر لا تنظير فيه .. ولكن هناك فارق بين الحزن و الاكتئاب .. فضحايا القضيه وفي هذه المرحله بالتحديد لا ثمن لهم الا بانتصار القضيه في مراحلها القادمه .. فلا تستسلم للحزن فمن منا يدري ان كان هو القادم.

سادسا : لا تتعجل لحظة الانسجام فهي مرنه تتحرك بعدا و قربا حسب ترددك و اجتهادك.

سابعا : حدد دائره نصف قطرها يتناسب مع امكانياتك و خبراتك وقدرتك علي التواجد لدعم القضيه و حرك نصف القطر ومركز الدائره حسب قراءاتك الواقع فلا داعي للمجازفه.

ثامنا : وثق ما تقرأه وتعرفه وكأنك الوحيد الذي يفعل ذلك .. ستحتاجه قريبا.

تاسعا : سلّ نفسك الاسئله التي تخشاها وصارع حتي تجيب فحينها انت بصدد دائره اكبر.

اخيرا : الوطن لا يبنيه الا السعداء .. وسعادة الامل تفوق اي سعاده .. وايمانك بحكمة الحياه هي مصدرك الغير قابل للتشكيك فيه .. فان كفرت بها .. فلا داعي للاستمرار.

اقرأ حديث أصحاب الاخدود تجد فيه ما اقول ..

“فقال للملك .. انك لست بقاتلي حتي تفعل ما أمرك به” .. من حديث اصحاب الاخدود.

Advertisements

2 thoughts on “مقدمه عن ما قبل التحريض لوصف المرحله .. سلسلة (الطريق الي الموجه الجديده)

  1. التدوينة دسمة جدا جدا
    سواء في التوصيف أو في التحليل ..
    النقاط الأخيرة سأضعها امام عيني في الأيام المقبلة ..
    رائعة جدا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s