فكوننا فاسدون ليست هي المشكله , بل المشكله ان نكون فاسدون وحدنا – (منطق الشر المباح)


Corrupt-Legislation-Vedder-Highsmith

اتعرض وللاسف الشديد من صدمه شنيعه أثر اكتشاف الجوانب الشرير ه والتي ضغت واستقرت علي اغلبية من كنت اظنهم نقطه مستقره للقياس عليهم و الرجوع لمفرداتهم وذكرهم كنوع من المعايره المستمره في وقت المحن حيث تختلط الاوراق و تشابك المفاهبم و المعارف.

لقد سقطت كلها الا من رحم ربي أثر الظروف الراهنه .

تاه الجمع وانقسم بين مضحي بالمبدأ متحدا مع الشر في ثوبه الابيض لتوافق المصالح و بين منافق سكت دهرا ونطق بما اسكتنا عنه في الماضي فقط لانه كان من الناجيين.

بين سادي و كاذب وانتهازي و منافق و مستبد ..

فوصفت الازدواجيه الحشود وكان لها النصر المرحلي وان لله وان اليه راجعون.

ان اردت ان تفهم الملامح العميقه للشعب المصري فقط قم بهذه التجربه .

اخرج صباحا بين الثامنه الي التاسعه وقف في موقف الميكروباص وحاول الركوب

ستري كل الصفات المقززه في هذه العينه العشوائيه .

ستري التربص بالاخر والتضحيه بما لا تملك وانتهاز الفرص للاطاحه بالاضعف

ستري التعرض الجسدي و التحرش بالاخر لاكتناز الفرصه وقت اللزوم

ستري انتهازيه السائق ليتحكم في الراكب ان زاد عدد مريدينه

ستري السلطه في جامع الكارته ليجمع الأتاوه من السائق

ستري الوساطه والمحسوبيه بين الراكب المنتظر و السلطه و السائق

ستري الذل والركد خلف الامل المحدود

ستري المعاناه و القمع النفسي و الجسدي

ستري صراع المتاح و المفروض مع الرغبه و الحاجه

لتخرج اقذر الصفات فتري نموذج الدوله بشعبها العظيم في مساحه صغيره مركزه

ثم يتجلي التدني الاعظم في التبرير المطلق للانحياز تلبية للرغبه الاكثر شيوعا لدينا (رغبة الجبن)

فنحن كشعب جبان نكرث كل الحقائق و الخيال من اجل تبرير ردود افعالنا و مواقفنا الملتويه و التي لا علاقه لها بالقيم للاخر .. بل ونحاول ضمه للصف حتي لا نصبح نحن فقط الفاسدون ..

فكوننا فاسدون ليست هي المشكله .. بل المشكله ان نكون فاسدون وحدنا ..

ثم تري القبح و النفاق في من سكت بالامس عن قوه الظالم يوم ان تجبر بظلمه علي الخير فعم الفساد .. فبدلا من ردعه و الانضمام لصف المقاتل الشريف .. انسحب و تدلل للشر حتي اصبح جزء منه يستظل بشره .. وعندما تمكن و ذاق مرار نفس الشر هرع بالصراخ لينادي بالمبادئ الاولي والتي قد ضحي بها يوما ما ..

مشكلتنا مشكلة نهايه ام بدايه .. بمعني اصح هل الخلل في الدوافع ام الخلل في المفاهيم التي تشكل النهايات ؟

فمثلا هل المحرك للعمل هو توفير المدخل المطلوب للبقاء حيا فتتلاشي الحدود الفاصله بين الانسان كمخلوق له ضمير وبين الحيوان كمخلوق يلتزم بالقوانين التي تحدد الحدود و القواعد بين باقي الفصائل ونفس الفصيل؟

او مثلا .. هل تعريف الحريه مثلا هو البقاء خارج السجن الذي قد يوضع بداخله ان خالف قواعد النظام .. ام الحريه هي التحرر من كل القواعد التي يحددها من لديه السلطه و القوه لذلك ؟

فمثلا مشكلة التحرش … هل المشكله اننا شعب يعشق قمع الاخر .. ام اننا شعب يكره المرأه .. ام اننا شعب يكره الاخر عامتا فيختار الاضعف ليتجبر عليه ؟

ثم صعقت من مرض الفقدان السريع للذاكره القريبه ..

فمن كان بالامس شريرا اصبح اليوم حليفا

هل هي حقا كذلك ام انه لم يكن اصلا شريرا .. او بمعني ادق .. لم يكن شره مرفوضا ؟

ليتجلي منطق المصريين الاعظم عبر التاريخ (منطق الشر المباح)

فليس كل شر مرفوض مادامنا خارج حدود تأثيره المباشر .. وليس كل شر مرفوض مادام لم يعرفه أحد علي انه شر

غابت القواعد الايمانيه .. فلم يعد الحلال بين و الحرام بين بل اصبح الحلال حرام لو لم يتاح .. واصبح الحرام حلال مادام مفروضا

فيصبح الدين نصوص وكتاب مقروء .. فمن رفع صوته جهرا بقراءته فهو الاكثر ايمانا وقربا الي الله

نتعامل مع الله بنفس منطق تعاملنا مع الالهه القديمه .. نقدم القرابين لهم ليرضوا

نبالغ في الحرمان فننجوا

نحن شعب ينافق الله في العباده

شعب متسلط .. يعشق الفرض و السيطره متي اتيح له ذلك ..

يعشق الثوابت ليصنع من كل فكره صنم يتعبد له اينما كان فلا حاجه له ليبرر فعله بالمنطق .. بل يبرره بالثوابت التي لا نقاش فيها والا كفرك

يعشق تأليه البشر ..

يهيم حبا في الابطال الخوارق ويبحث عنهم في التاريخ ..

المرأه عنده شهوه .. والطفل عنده حقل تجارب ..

الطعام عنده هدف و الماده قمة الحكمه ..

مستبد

يتحدث بالمبدأ ان كان مظلوما فيجعله واقعا .. وينكره ان كان غانما فيجعله خيال افلاطوني لا وجود له ..

فيعمم المفاهيم و يوسعها ويحرفها..

فتصبح المثاليه هي مضاد الواقعيه

ويصبح قمع الاخر هو المرادف الطبيعي للخوف علي الاخر

ويصبح الاستبداد هو نتاج الخبره

وتحقير الصغير هو تطبيق المسؤليه عليه

الخلاصه نحن شعب فرط في القيم ففرت منه الحكمه .. وغابت عنه الافكار ليصبح حبيس الشهوه .. هو عبدا لها .. ولن اشبه اكثر من ذلك …

وان لله و ان اليه راجعون

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s